My Brand

التحول إلى الاقتصاد الإبداعي هي المرحلة القادمة في خطة طريق إمارة دبي المستقبلية والهدف مضاعفة مساهمة الاقتصاد الإبداعي في الناتج المحلي والإجمالي لإمارة دبي إلى ٥٪ ، والشركات الإبداعية إلى ١٥ ألف شركة، والمبدعين إلى ١٤٠ ألف مبدع خلال الخمس سنوات القادمة ، وذلك  بالاعتماد على عنصر الابتكار في تهيئة البيئة التشريعية والاستثمارية بما يدعم جذب الفرص الاستثمارية محليا وعالميا للمشاركة في صناعة مستقبل يترجم طموحات أبناء هذا الوطن وشركاؤه في مجالات متعددة مثل : صناعة النشر ، الإعلام المرئي ، السينما ، الموسيقى ، البرمجيات والألعاب الإلكترونية و التصميم وغيرها .

لقد برز مصطلح  ” الاقتصاد الإبداعي “ من قبل الكاتب البريطاني جون هوكنز في عام ٢٠٠١ في كتابه “كيف يصنع الناس المال من خلال الأفكار ” ، وقد أطلقه على ١٥ نشاط متنوع تبدأ من الفنون لتشمل مختلف مجالات العلم والتكنولوجيا ، ورغم أن مفهومي الابداع والاقتصاد ليسا بحديثين إلا أن في شكل وطبيعة العلاقة التي يمكن أن تربط بينهما وذلك لصالح انتاج القيمة والرفاه تكمن الفلسفة التي تتبعها كثير من الدول حول العالم والتي تمكنت من ربط مؤسساتها بالمحرك التكنولوجي العالمي من خلال تحولها إلى مراكز للإبداع وانتشار الابتكارات ، مما ساهم في مضاعفة فرص نجاحها القائمة على ما يطلق عليه ” الصناعات الإبداعية “ التي تشمل : التراث ، الفنون ، وسائل الإعلام ، و الابداعات الوظيفية مثل : التصميم ، وسائل الإعلام الجديدة والخدمات الإبداعية .

إن تجربة الإمارات الإبداعية ترتكز إلى عناصر خمسة هي :  التنوع الذي يجمع الطابع الثقافي والبعد الاستهلاكي والتجاري ويبرز على سبيل المثال في خطة أبوظبي لتطوير تراث وتاريخ الإمارة ٢٠٣٠  ، المدن التخصصية  بحيث يتم تصميم مدن ذات مزايا تنظيمية وتشريعية واستثمارية مثل مدينة الشارقة للنشر ، التطوير المستمر بحيث تشمل الأنشطة الإبداعية نشاطات أخرى ذات قيمة اقتصادية عالية مثل مشروع حي دبي للتصميم ، استثمارات واعدة من خلال تخصيص استثمارات كبيرة في مشاريع مثل : تطوير مدينة خورفكان ، وأخيرا الشراكة مع القطاع الخاص بما يعزز التنمية المجتمعية والثقافية .

يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -نائب رئيس الدولة – رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “الإبداع جزء من اقتصادنا ومحرك لمستقبلنا ” وهو نمط حياة وعمل وتعليم من المهم أن يتم تعزيزه في الإنسان قبل المكان، كما أن الاقتصاد الإبداعي هو اقتصاد متجدد، لأنه يرتبط بالفرد وطبيعته المتجددة ورغبته الدائمة في إبراز هويته والحفاظ على خصوصيتها التي شكلت وجه الإمارات الحضاري منذ البداية.

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة