My Brand

هناك حقائق علمية مهم ندركها ترتبط بطبيعة عمل عقولنا ، فمثلا قدرتنا على التركيز تبلغ ذروتها بعد ١٥ دقيقة من بداية عملنا على مشروع معين ، وتنحدر بعد ٤٥ دقيقة ، و هذا الأمر يؤثر على معنوياتنا ، ولذلك من الضروري أن نفهم أن هذه الحياة ومشاريعها العملية ليست سباقات ماراثون ، وليس كل شيء نقول عنه مهم ، هو بنفس الدرجة من الأهمية والأولوية ، وكذلك إصرارانا على الاستمرار بالقيام بأمر ما بنفس الوتيرة من الجهد والتركيز لفترات طويلة ، يضر العمل أكثر مما ينفعه. خاصة إذا عرفنا أن في يوم عمل مدته ٨ ساعات ، عدد الساعات التي نكون فيها منتجين هي ساعتين و ٣٥ دقيقة فقط . الحل بسيط جدا ، و تستمعون إليه في هذه الحلقة الجديدة من لنواجه الأمر

 

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة