My Brand

إن تجربة نشر كتاب غير أدبي ( ليس رواية أو قصة أو شعر ) هي استثنائية بالضرورة ، وخصوصا للكتاب الذي يخوضون هذه التجربة للمرة الأولى، فمن مساءلة الفكرة الأساسية ومساحاتها غير المطروقة من قبل ، إلى تقسيم المحتوى و تصنيفه ضمن خارطة من المسارات المتشابكة التي يجب أن تؤدي إلى نتيجة متطورة بشكل منطقي وطبيعي ، انتهاء بمرحلة الكشف الأخير والتي يجب أن لا تحقق إشباعا كاملا ومؤكدا لنهم المعرفة الذي يقود القارئ خلال هذه الرحلة،  وهي عادة ما تبدأ بوعد بأن ما سيأتي من فصول قد يحمل الكثير من الإجابات ، وتنتهي بالإبقاء على المحتمل والغامض حيا وساحرا في انتظار رحلة جديدة.  هل يبدو الأمر معقدا؟ حسنا، دعني أجيب على السؤال: كيف تقنع الناشر بكتابك غير الأدبي؟

انطلق في رحلة في حياة الإعلامية صفية الشحي المهنية من خلال كتاب خلف المايكروفون

من أهم التحديات التي يعيشها الكاتب المتخصص في المواضيع غير الأدبية،  هي كيفية إقناع الناشر بأهمية إضافة كتاب جديد لرصيده كجسر عبور إلى ذائقة القراء وخياراتهم، وصاحب مشروع يتم تقييمه بالدرجة الأولى وفق اعتبارات الربح والخسارة. يفكر الناشر بنقاط كثيرة مثل: إمكانية تقديم المحتوى الجديد، إمكانية تسعير الكتاب بشكل عادل، إمكانية ترويج الكتاب والكاتب للجمهور العريض، وربما إمكانية المراهنة عليه مستقبلا في سباق الجوائز والمنافسات المحلية أو الدولية. وعندما يتعلق الأمر بكتاب غير أدبي فإن القلق الذي يساور الناشر يصبح مضاعفا خصوصا إذا كان الكاتب مبتدئا أو غير معروف!

اقرأ في المدونة : كيف نسوق لكتاب الطفل ؟

كيف تقنع الناشر بكتابك غير الأدبي؟

من تجربتي يستغرق إصدار كتاب غير أدبي من سنة إلى ثلاثة سنوات، كما أنني أتبع طريقة بيع الفكرة قبل الكتاب للناشرين الذين أعتقد بإمكانية التعاقد معهم لاحقا. إليك بعض الخطوات التي ساعدتني كثيرا على نشر كتبي:

الوضوح فيما يتعلق بالهدف من النشر أساسي

من الضروري أن تدرك الهدف المعنوي والمادي من وراء نشر كتابك. هل تريد أن تنشر معرفة؟ أن تروج خدمة؟ أن تعزز مكانتك كقائد رأي و خبير في مجالك؟  تساعدك الإجابة على هذا السؤال على تحديد جمهورك، و مصادر البحث التي ستعتمد عليها، وكذلك تحديد طبيعة النشر التي ستتبعها، هل هي تقليدية من خلال دار نشر معروفة أو ذاتية ، وكلا الطريقتين لهما حسنات وسيئات . بالنسبة لي لا أطمح من نشر كتبي المتخصصة في مجال الأعلام إلى الحصول على مردود مادي بقدر ما أريد أن أجني رد فعل إيجابي وطيب  من القراء من فئة الشباب. هذا الأمر ساهم في قرار اختيار دار النشر بشكل كبير، و الاستفادة من المميزات مثل الانتشار والترويج والحضور المحلي والعربي من خلال معارض الكتب ، بالإضافة إلى التوزيع.

تذكر
إذا اخترت النشر التقليدي كن مستعدا للكثير من الرفض
تحضير اقتراح مقنع للكتاب

هذا الاقتراح هو تذكرة دخولك لمنطقة النشر، ستقدم فيه أفكار الكتاب وخطوطه العريضة بالإضافة إلى رؤيتك لطبيعة القراء والمتابعين المستهدفين من هذا الكتاب، والكيفية التي يمكن الإجابة على تساؤلاتهم من خلال إصدارك. كذلك يمكن أن يتم عرض رؤية للعمل الفني المصاحب للكتاب، العناوين الرئيسية الداخلية وحتى الفواصل. في أحد كتبي وهو “عيون الروح المفتوحة “ قدمت العناوين الرئيسية وفكرة الكتاب واقترحت مقدمة من أحد الكتاب الخليجيين المعروفين وهو  “الدكتور حسن مدن “، كما أنني اقترحت صورة الغلاف. و في حالة هذا الكتاب تم شراء حقوقه بالكامل لصالح الجهة الناشرة والتكفل بباقي الخطة.

حضر خطة مشتركة

فكر بوضع خطة ترويجية وتفاعلية جيدة للكتاب مع فريق عملك أو ناشرك. لا يكفي أن تطلق الكتاب في معرض كتاب، وإنما من الضروري أن تكون عندك طريقة واضحة للتحدث عن كتابك عبر رسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي،  وكذلك المنصات التي تشاركك نفس الاهتمام مثل برامج “البودكاست ” .

في مفكرة ” علامتي “ اخترت طريق النشر الذاتي،  وبالتالي قمت بوضع خطتي التسويقية بالتعاون مع فريق عملي، والتي شملت الكثير من استراتيجية صناعة المحتوى والنشر والإعلانات المدفوعة والعلاقات العامة.

فكر بطريقة غير اعتيادية

قضيت شهورا طويلة في محاولة لبيع فكرة كتابي ” ما بعد الإعلام الذي نعرفه “،  إلا أنني لم أفلح في حصد ولا حتى موافقة من حيث المبدأ، وكانت الحجج بأنه كتاب دسم، من الصعب ترويجه، وليس له جمهور!  طبعا كل كتاب له جمهوره، وأنا أومن بذلك لكنني قررت التراجع عن الدفع بها الاتجاه، وتابعت في تقديم نفسي للقراء من خلال مقالاتي الأسبوعي في صحيفة الخليج الإماراتية كأحد المتخصصين في مجال الاتصال الجماهيري، وتابعت العمل على تشذيب أفكار الكتاب وتطوير محتواه ، وأخيرا حصلت المفاجأة من دار نشر جديدة عرضت علي نشر هذا الكتاب ، وقد قدمته بغلاف جميل ، وهي تقوم بتوفيره لجمهور القراء في كل معرض دولي للكتاب .

أحيانا يمكن أن تقدم نفسك للمرة الأولى من خلال دار نشر جديدة، ولكن لا تنس أن تحضر خطة ترويجية فعالة بالتفاوض / التشاور مع الناشر أو وكيلك الأدبي والتي قد تتضمن ورش عمل حول الكتاب، محتوى عبر منصات التواصل ، ونسخة صوتية من أجزاء من العمل عبر منصات بودكاست.

كيف تقنع الناشر بكتابك غير الأدبي؟

أخيرا، إليك بعض الدروس من تجربتي في نشر الكتب غير الأدبية:
  • لا تتردد في طرح أفكار غير مسبوقة.
  • شارك في مخطط الترويج للكتاب.
  • اعرف جمهورك وحدد أماكن تواجدهم.
  • فكر جديا بالنشر الذاتي كخطة بديلة.
  • فكر بالتعاون مع ناشرين جدد.

إن تجربة نشر كتاب هي تعليمية وممتعة في آن ، كما أنها تحتاج منا إلى الكثير من الصبر والبحث والتجديد ، وهي بالتأكيد أحد الطرق المثالية لتعزيز علامتك الشخصية كقائد رأي ومؤثر في مجال تخصصك.

 

 

 

 

 

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة