My Brand

إن رحلة أي رائد أعمال هي ليست بالسهلة وهي تولد قدرا كبيرا من التوتر خلال إنشاء المشروع لأسباب مثل، جذب الاستثمارات، الموازنة بين الحياة، والعمل، وإدارة الفرق والمخاطر. كيف زادت جائحة كوفيد الطين بلة؟ وما هي الطرق للتعامل مع الآثار الاجتماعية والصحية للضغوطات اليومية في حياة رائد الأعمال؟ أشار استطلاع رأى شمل ١٠١ شركة ناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أجرته شركة ومضة وشمل عددا من الدول من بينها دولة الإمارات، إلى أن ٦٤ ٪ من رواد الأعمال في المنطقة تأثر بشكل كبير بسبب ظروف جائحة كورونا. كوفيد وصحة الرواد 

لقد زاد مؤخرا الطلب على برامج الصحة العقلية بين مؤسسي الشركات الناشئة ورجال الأعمال في منطقة الدراسة المذكورة، وذلك بسبب تفاقم الضغوطات خلال الأزمة الأخيرة مما أدى إلى إغلاق ٣٣.٤٪ من هذه الشركات. وقد أظهرت الدراسة أن العامل الاستثماري هو الرئيس الذي يسبب الضغط النفسي، يليه العامل الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد، مما أجبر رواد الأعمال على تغيير أولوياتهم الفورية وطويلة الأجل، وبالنسبة للأغلبية العظمى منهم كان للجائحة تأثير مرتفع على نمو أعمالهم و أولياتهم المهنية والشخصية، لصالح الكفاح للاستمرار في الشركات.

قد يواجه كثير من رواد الأعمال بعض اضطرابات الصحة النفسية نتيجة لطبيعة أعمالهم المختلفة مثل مشكلة “اضطراب نقص الانتباه “، كما أن أحد المشكلات الأخرى التي أوضحتها الدراسة هي “التنمر ” ، حيث يصل عدد من يعانون من هذا التحدي إلى اثنين من بين كل سبعة، النسبة التي تضاعفت خلال الجائحة. بالإضافة إلى مشكلات أخرى مثل الاكتئاب، نقص النوم والرهاب الاجتماعي، الأمر الذي يستدعي انتباها من الشخص للأعراض وعدم تجاهلها، بل التعامل معها باهتمام أكبر. و قد برزت أنشطة “الإغاثة النفسية ” خلال الفترة الأخيرة بين شريحة رواد الأعمال من عينة البحث، بحيث تم تخصيص أكثر من ساعتين في الأسبوع للتواصل مع المختصين في مجال الصحة النفسية، أو ممارسة أنشطة تخفف من حدة قلقهم وتحسين جودة حياتهم الصحية.

أظهرت أبحاث أجراها الدكتور مايكل فريمان الباحث في جامعة سان فرانسيسكو عام ٢٠١٩، أن رواد الأعمال يدربون أنفسهم على تجاهل الاحتياجات النوعية لرفاههم النفسي والاجتماعي، كما أنهم يقدرون العائد الكمي أكثر من المردود المعنوي، مما يفسر النتائج التي أظهرها التقرير السابق ذكره حول نسبة من فئة رواد الأعمال تصل إلى ١١٪ ،  تتجاهل احتياجات الصحة النفسية أثناء العمل ، ويؤكد على ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة لتقليل مخاطر الصحة النفسية لهم، مثل مشاركة ما يمرون به مع الآخرين والسعي للحصول على المساعدة ، الاهتمام بالرفاه الذهني والبدني كأحد أصول المشروع ، وتضمين الحلول لهذه النوعية من المشاكل ضمن مخططات الصناديق الاستثمارية.

لقراءة المزيد من مقالات الكاتبة

 

 

 

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة