My Brand

إن مفهوم الصحة تغير وبشكل غير مسبوق في الإمارات خصوصا مع خيار طرق أبواب مجال “الجينوم “كحجر أساس ضمن برنامج وطني شامل يستخدم تقنيات متقدمة لبناء قاعدة من المرجعيات الوراثية، بهدف تحليلها لبناء رؤى استشرافية للخارطة الصحية للمجتمع، والارتقاء بالرعاية الصحية من خلال الجمع بين اثنتين من أكثر التقنيات تطورا في العالم وهما: تسلسل الحمض النووي والذكاء الاصطناعي. ولكن ما هو الجينوم وما هي أهمية هذا المشروع؟

الجينوم هو كامل المادة الوراثية المكونة من الحمض النووي المنزوع الأكسجين والذي يعرف ب ” دي إن أي ” ، ويحتوى الجينوم البشري من ٢٠ إلى ٢٥ ألف جين “موروث” تحوي معلومات تكفي لكتابة ٣٣٠٠ كتاب  و تحمل جميع البروتينات اللازمة لحياة الفرد ، مما يجعل دراسة الخارطة الوراثية هي حجر أساس حقبة جديدة في عالم الطب الشخصي ، فلو أخذنا استجابة الأشخاص للأدوية أو قابلية الإصابة بأمراض معينة ، فهي أمور يمكن التعامل معها من خلال تحليل المعلومات التي تحملها الجينات بحيث يمكن تحسين آلية تشخيص الأمراض ، والتشخيص المبكر للأمراض المزمنة ، وتصميم أدوية تتناسب مع طبيعة موروثات كل شخص ، بالإضافة إلى استهداف أمراض وراثية بعينها .

إن مشروع الجينوم الإماراتي هو أحد المبادرات الاستراتيجية التي تقوم على الابتكار في المجال الصحي، وهو يسعى لتزويد القائمين على الرعاية الصحية بالمعرفة عالية الجودة بهدف تمكينهم من توفير خيارات متعددة للمرضى بالإضافة إلى تقديم برامج وقائية دقيقة تتلاءم مع الأفراد. إن المشاركة في البرنامج مرهونة بقناعة الأفراد وهي تطوعية، كما أن أنواع البحوث التي سيتم إجراؤها والنتائج المرجوة منها تتلخص في: الإسهام في صناعة خارطة الجينوم المرجعية لدولة الإمارات، دراسة جينات المواطنين في جميع الدولة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتطوير خطط علاجية استباقية، مع ضمان الحفاظ على خصوصية وسرية معلومات المشاركين.

تشير التوقعات إلى أن السوق العالمي لتقنيات الجينوم سيتضاعف حجمها خلال الخمس سنوات القادمة،  مما سيفتح مجال كبير للاستثمار في التعليم والتوظيف، الأمر الذي يحتم ضرورة توجيه أبناء وبنات الوطن للاهتمام بدراسة هذا التخصص العلمي والتخصصات الأخرى المساندة له مثل الذكاء الاصطناعي، استعدادا لشغل وظائف كثيرة يمكن استحداثها في هذا المجال حيث سيحتاج هذا القطاع إلى خريجين من ذوي خلفيات علمية في مجالات الطب الوراثي ، الأحياء الجزيئية، علم الفيروسات ، الهندسة الوراثية ، الهندسة الكيميائية وإدارة الأعمال.

مقالات الكاتبة في صحيفة الخليج 

مدونة صفية الشحي 

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة