My Brand

التسويق ليس عملية تجميل، ولكن أسلوب علاج ودلالة على مستوى صحة العلامة التجارية للشركة ” رغم أن هذه العبارة منطقية تماما بالنسبة للمسوقين المحترفين، إلا أنه غير مفهومة بالنسبة للمؤسسات والشركات المختلفة، خاصة وأن مفهوم التسويق عادة ما ينحصر بالنسبة للكثيرين في أدوات التسويق و منصاته المختلفة، أو الأسوأ من ذلك وهو عمليات المبيعات.

هناك ضبابية في مفهوم التسويق بالنسبة للكثيرين، ينتج عنه عدم قدرة على فهم سر عدم نجاح الحملات التسويقية، رغم الميزانيات المرصودة لتصميم شعار، أو موقع إلكتروني يحبس الأنفاس.

ما هي عناصر التسويق الناجح ؟ 

تتكون العلامة التجارية المستدامة من خمسة عناصر أساسية هي:
  • الثقافة المؤسسية
  • المحتوى والرسائل
  • الخدمات والمنتجات
  • تجربة العملاء
  • الهوية المرئية

ويكمن الحمض النووي لهذه العلامة في “الثقافة المؤسسية ” ، لأن العملاء والمستهلكين الذي لا يتوقفون عن تغيير توجهاتهم ورغباتهم، يتخذون قرارات الشراء والتعامل مع العلامات التجارية،  بناء سلوكها مع عملائها الداخليين، وخياراتها للموردين ومزودي الخدمات، وحتى توجهاتها البيئية والسياسية.

كيف تسوق حسب الجيل الذي ينتمي إليه العملاء ؟ 

إن الاستثمار في مجال صياغة هوية العلامة وحدها،  لا يكفل الاستدامة التي يجب أن تسعى إليها المؤسسات، ولكن التركيز على “الوعد” الذي تقطعه المؤسسة على العميل، وتعمل جاهدة لتحقيقه، تجنبا لمشكلة “فجوة العلامة “ والتي تعكس التناقض بين القيم التي يعتقد ويقول أصحاب المشاريع أنها تمثلهم، وما يحدث على أرض الواقع، في زمن لم يعد بوسع أي شركة إخفاء الحقائق فيه، خاصة مع جيل جديد، يعرف دائما أكثر مما نعتقد أننا نعرفه عن الأشياء.

اقرأ المزيد عن فجوة العلامة التجارية 

ما يجذب المستهلكين لأي علامة تجارية هو القدرة على إحداث تأثير متراكم بمرور الوقت، قائم على التواصل الحقيقي في داخل المؤسسة، والأصيل خارجها، هذا التأثير يقوم على المبادئ التي تؤمن بها قيادة المؤسسات وتنعكس من خلال سلوكهم اليومي، وربما مثلت فضائح بعض الشركات العقارية مثالا صارخا، لما يعنيه أن تضع الشركة قيمة الشفافية على سبيل المثال ضمن دستورها المؤسسي، بينما تشير ممارساتها اليومية إلى عكس ذلك . وهذا يجعلنا نطرح تساؤلات عما تعنيه ديباجة “الرؤية، الأهداف والقيم “ التي تمثل تكرارا ساذجا بين معظم الشركات، دون أن تترجم على أرض الواقع دراسات قائمة للوضع الحالي على التفكير التصميمي وبحوث السوق.

التسويق ليس عملية تجميل

التسويق المستدام هو ليس مجرد خطط تسويقية منفصلة عن الواقع، ولا أسلوب لتغطية أنشطة المؤسسات الإيجابية، بل هو:

  • شراكة متكاملة بين القيادات المؤسسية والعملاء الداخليين 
  • قائم على دستور أخلاقي يوضح طبيعة السلوكيات اليومية التي يجب أن تترجم ثقافة المؤسسة الداخلية  
  • تعامل مع العملاء الخارجيين يحترم احتياجاتهم وتوجهاتهم

متى ما تمكنا من فهم هذا الأمر ، لن نرى هذا التهافت الصارخ على تغطية اتفاقيات الشراكات وتقارير الأداء السنوية والزيارات ، والذي تنحصر فيه معظم الأنشطة التسويقية هذه الأيام.

احجز الآن جلسة للاستشارات مع صفية الشحي 

 

 

 

 

 

للمشاركة

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة